منتديات قسنطينة

منتديات قسنطينة - منتدى خاص بقسنطينة وكل مايتعلق بها
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكم في منتديات قسنطينة

شاطر | 
 

 علاج التوحد autism

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dahli
قسنطيني جديد
قسنطيني جديد


ذكر
عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 31/12/2008

مُساهمةموضوع: علاج التوحد autism   الأربعاء ديسمبر 31, 2008 7:01 pm

بــــــــــسم الله الرحمان الرحيــــــــــم


عـــلاج التوحـــدAUTISM



علاج التوحد أي الأوتيزم ( autism ) مرهون بتنازل الأطباء و جميع الجهات الطبية عن مفاهيم علمية كثيرة عن هذا النوع من الإضطرابات و هنا سنسرد هذه الحقائق العلمية المثيرة و رغم أنها لا تروق للأغلبية الساحقة من ذوي الاختصاص في هذا الميدان إلا أنها حقائق علمية صحيحة و قائمة بذاتها مرتكزة على سنن و قوانين علمية ربانية لا تغازل أحدا من الأطباء و المختصين بمعالجة التوحد .
أولاعلينا نسيان حقيقة كون أن المتوحد ضعيف التواصل الاجتماعي أي اللغوي أو البصري فلا أحد علميا و سننيا يفوق أحد من البشر في مسألة التواصل فكل البشر يملكون قدر متساوي من جهة هذا الجانب أو في غيره من الجوانب سواء كانوا أسوياء أو متوحدين لكن اللبس العلمي الكبير و الفخ الذي هوى و تهاوى فيه كل الباحثين و رواد العلم في دراسة التوحد هو أنهم لم يراعوا مبدأ الزوجية في دراسة التوحد فماهية التواصل أو غيرها من كل الماهيات الموجودة لكل ما وجد و ما ذكر في هذا الوجود لها زوج نظير فإذا نظرنا للتواصل علينا تقسيمه لنوعين و هو تواصل فعلي و تواصل قوة يعني جوانب التواصل الثلاثة من جهة الإشارة و اللغة و البصر هي نوعين فهناك قسم في كل منها فعلي و قسم ذا قوة و منه قد يغلب جانب على جانب يعني كل إنسان يتفرد عن غيره بزيادة أحد الجانبين عن الجانب الثاني في ماهية التواصل و في كل الماهيات مع الحفاظ عن نفس القدر أي أن جمع الجانبين لكل إنسان يكون متساوي تماما مع غيره من البشر و بالتالي فكون المتوحد لا يملك أي جانب فعلي أي شكلي في ماهية التواصل بعدما أستقر فعله الكلي التواصلي و هو التخيل و منه أصبح تواصله مع غيره من البشر و الموجودات من حيوان و نبات و جماد تواصل كلي من جهة القوة و هذا لا يسمى ضعف بل إن نقص تواصله الشكلي أي الفعلي يحتم زيادة تواصله من جهة القوى التواصلية الثلاثة إشارة و لغة و نظر و أن المتوحد عندما يتواصل معك فقد يبدوا لك أنه لا يوليك أي اهتمام من جهة الشكل أي الفعل لكنه لا ينفي أنه في ذروة التواصل معك من جهة القوة التواصلية فإن لم ينظر لك بصريا فعليا فهو ينظر لك بصريا من جهة القوة البصرية المستودعة في تخيله الفعلي بحكم أنه لا يحوي أي شكل تواصلي بصري بعد إن استقر الشكل الكلي للجوانب التواصلية الثلاثة و هو التخيل فلحظة أنه لا ينظر لك فهو نفسه تخيله لك بصريا وما قيل عن بصره التواصلي اتجاهك يقال عن لغته و إشاراته و منه لا وجود لضعف التواصل فنقص و انعدام تواصله الشكلي لهو نفسه زيادة قوته التواصلية التخيلية التي هي بدورها ضعيفة عندنا بحكم زيادة أشكالنا التواصلية فتاوصلنا و تواصل المتوحد نظيرين أي زوجين لنفس القدر التواصلي و علينا حذف مسألة الزيادة و النقصان و استبدالها بأن تواصلنا مستقر من جهة القوة و منه لا يثبت في شكل و تواصل المتوحد فعل أي شكل و منه الشكل لا يثبت في قوة و منه المتوحد يغير من قواه التواصلية و ليس الأشكال أي أنه دائم في تغيير قوة تواصله من القوى الثلاثة محافظ على شكل تخيلي ثابت و نحن الأسوياء نقوم بالعكس فقوة تخيلنا ثابتة و دائمين في التنوع بين أشكال التواصل الثلاثة إشارة و لغة و نظر أي بصر تواصلي .

ثـانياعلينا نسيان زيادة ماهية التواصل عند المتوحد بحماقات دمجه في المجتمع و حماقات تنمية جوانب اللغة و الإشارة عند المتوحد فهذا لهو أكبر حمق إن لم نقل أنه تكسير سنن الله في خلقه فتواصل المتوحد قوة كلية و لا يجوز علميا أن تتحول القوة في أي ماهية لفعل في نفس الماهية بهذا المنطق بتاتا صحيح أن البشرى الكبيرة التي نعتمد عليها في علاج التوحد تكمن في أنه يجوز علميا تحويل القوة لفعل و ها نحن هنا نقول و نعيد و نِؤكدفي قولنا أنه يجوز و يمكن علميا تحويل القوة لشكل بشروط و سنن علمية و هذه السنن هي نفسها منطق علاج المتوحد أي تحويل فعل التواصل عنده لقوة تواصلية
سوية و هي نفسها سبب توحده بعدما كان في الأشهر الأولى من ولادته كان ذروة في قوته التواصلية و تعرض لفعل تواصلي فاستقر تخيله و سواء كان التدخل في صباه وليد تدخل غذائي شكلي بروتيني أو معدني أو سكري أو بتدخل تواصلي شكلي إشاراتي أو لغوي أو بصري عند سوء تعامل الأم أو المحيطين بالصبي أو لأي سبب من تدخلات شكلية في ماهية التواصل قبل بلوغه و تخطيه سن الفصام أي عامين و هذه السنن هي كالتالي.

1. يمكن تحويل القوة الكلية فقط لفعل كلي أي عندما تكون القوة في الذروة و العكس صحيح
2. يمكن أن تتحول القوة لفعل في نفس الماهية أي للزوج النظير فقط عند بلوغ الذروتين
3. استحالة علاج المتوحد إلا بعودة تخيله الغير المستقر أي الكلي من جهة الشكل لعد إن إستقر

في كل الحالات و بغض النظر على عدم تمادينا هنا في الشرح العلمي المفصل لصعوبة ذلك كتابيا إلا أننا نؤكد و نعلن جهارا و نهارا لأولياء أطفال التوحد أن لا الدمج و لا التعليم سيرفعان من ماهية التواصل عند المتوحدين و كذلك لا محاولة تخفيف كمية المعادن الفعلية و لا السكريات المعقدة الفعلية و لا البروتينات الفعلية مثل الكازيين و الغلوتين سيزيل التوحد أو بالأحرى عودة نسبة المعادن و البروتينات و السكريات و الدهنيات لقدرها و نسبتها الصحيحة هو نفسه علاج التوحد لكن لا يجوز و لا من العلم أن تنقص تلك الأفعال الغذائية بمحاولة تخفيضها بل كلمة نقصان و زيادة هي في حد ذاتها كلمة خطأ فالجانب الغذائي للمتوحد استقر في أحد هذه الماهيات الغذائية و هي من تحدد نوع التوحد و اتخاذه فعل في أحد الجوانب هو من أملى عليه طلب القوى في باقي الجوانب الغذائية فلا يجوز أن يتخذ أي شيء شكلين أي فعلين في آن واحد و هو ما يبرر عدم طلب المتوحد الذي تفعل مثلا في جانب البروتين أن يطلب غذاء فعلي في جانب المعادن أو السكريات أو الدهنيات بل طلبه لهم يكون من جهة القوة فقط بحكم مراعاة السنن العلمية و المستقر يتحول لنظيره بسنن و ليس بسحب جزء منه فمن المضحك أن تحاول أن تنقص من شيء كم فيتحول ذلك الشيء لغيره أو نظيره فالجوهر واحد و قوة التواصل عند المتوحد مستقرة و لا ينقص المستقر و لا يزيد إنما قد يتحول لنظيره فالفعل التواصلي عند الأسوياء مستقر من جهة القوة و التواصل عند المتوحدين مستقر من جهة الفعل و تحويل القوة لفعل و العكس صحيح شيء علمي ممكن حسب نظرية المستقر و المستودع المذكورة في القرآن الكريم في سورة الأنعام و سورة هود
و بدل أن يلحن أطباء كل الإضطرابات بما فيهم أطباء التوحد كل مرة ترهات معرفية عن التوحد و منه يجبرون أولياء و أسر أطفال التوحد على الغناء و بنشيد تلك الترهات مرارا و تكرارا علينا قول كلمات و حقائق علمية يخفيها الأطباء ألا و هي أنهم يحاولون علاج التوحد أو الشلل الدماغي أو متلازمة داون أو ألاف الحالات التي تسمى اضطراب دون أن يجدوا تعريف علمي واضح لمعنى الإضطراب بعد.فجميع الأكاديميات الطبية عاجزة عن تعريف الإضطراب بعد أي عاجزين عن إعطاء تعريف حقيقي لمعنى كل الحالات المصنفة في حيز الإضطرابات الوظيفية و العقلية و السلوكية و غيرها من ذوي الإحتياجات الخاصة يعني كيف تنتظر من طبيب أو جهة طبية إيجاد علاج لإضطراب كالتوحد مثلا و هي عاجزة أصلا عن تعريف الإضطراب بلهى أن تجد علاج الإضطراب كما أن علينا أن نصارح العامة من أولياء الإعاقات أن جميع التقنيات و القياسات الحديثة العالية الدقة و رغم صحتها هي غير كافية مهما علت و تعالت في الدقة فمن الحتمية إيجاد قوة معرفية فلسفية لجمع هذا الكم الهائل من المعارف المخبرية الحديثة و هذا لن يحدث إلا بقوة علمية أي قوة حكمية أي نظرية فلسفية جديدة فالقياسات الدقيقة عن التوحد مهما بلغت الذروة في الدقة فهي تعتبر شكل معرفي مستقر يحتاج لزوج معرفي نظير ليشع و يعطي تزاوج حتمي لا غنى عنه للحصول على علاج التوحد و على علاج أي اضطراب مهما كان و هذه القوة الفلسفية الحتمية لجمع ميوعة هذه الأشكال و الدقة القياسية لكل الجهات الطبية هي الحلقة و الجزء الناقص منذ عقود طويلة لاكتمال الحقيقة المطلوبة و المرجوة و الحتمية فلاشيء لوحده دون نظير كافي و لا وافي و لا حتى مجدي مهما كلف بدون النظير و مهما كان هذا النظير المعرفي تافها فهو حتمي و حتميته تساوي بينه و بين كل ما على و تعالى بدقته من هذه الأشكال و المعارف الحديثة و نقصد أننا نملك الزوج النظير و هو ما نحن بصدد كتابته في هذا الطرح المعرفي لعلاج التوحد و هو مستمد من نظرية فلسفية جديدة و هي نظرية المستقر و المستودع و بها سنعرف الإضطراب لأول مرة و يليه نعرف حقيقة التوحد و آلية العلاجو أخيرا علينا أن نعلن أن علاج الإضطرابات هو شيء سنني علمي بحت و لا داعي لتزمين كل ما عجز عنه الأطباء و كأن الطبيب الذي يعلن أن لا علاج لمرض أو لإضطراب كأنه ينفي صفة الإضطراب و المرض فذكر العلة مقرون بذكر الشفاء يعني أن كل الإضطرابات و كل الحالات قابلة للعلاج و لو تمادينا و استرسلنا ما تفرزه عبارة نفي علاج لوصلنا لإدخال المنفي للعلاج في دائرة الإضطرابات نفسها و هو أي من ينفي علاج كل حالة مرضية أو اضطراب هو أولى من يوضع ضمن حيز ذوي الإحتياجات الخاصة لأن من ينفي علاج العلة كم ينفي و جود العلة أي وجود ما هو موجود و هذا في حد ذاته يعتبر اضطراب عقلي إن لم يكن تعدي و تجبر و جحود علني
تعريف الإضطرابات
نعتذر هنا على عدم نشر تعريف الإضطرابات لأمر يتعلق بحقوق الملكية العلمية إلا أن هذا لا يمنعنا من أن نلوح لكل مهتم من بعيد أن الإضطراب بكل أنواعه لا يعدوا أن يكون إستقرار لأحد الذروتين في أي ماهية من جهة القوة أو الفعل مما يسبب اضطراب في تلك الماهية سواء اضطراب عقلي أو وظيفي أو سلوكي أو نفسي أو غيرها من جملة الإضطراباتو التي هي بعدد الماهيات المحتوى في الإنسان.
و..................................و ..........................و ..............................الــخ.
تعريف التوحد و طريقة العلاج الوحيدة:الإشارة الحركية و اللغة و الرموز البصرية و ليس البصر أي الرأية في حد ذاتها هي أشكال فعلية لتواصل الإنسان مع غيره من بني جنسه أو ما عداه في العالم الخارجي سواء كان جماد أو نبات أو حيوان لكن هذه الأشكال الثلاثة الفعلية لماهية التواصل هي أشكال تعاني بحكم تشكلها من ضمور أو بالأحرى شكل كلي لا يحوي أي قوة تواصل ألا و هي قوة التخيل و التخيل ما هو إلا قوة و ماهية تواصل يتفرد بها الإنسان دون غيره من الكائنات و هي قوة تواصلية لم تتشكل بعد و هي دائمة التنقل على الدوام و دون ثبات بين الأشكال الثلاثة المستقرة فنحن البشر أثناء تواصلنا بلغة الإشارة و الحركة نحتاج لتخيل أو خيال مسبق و كذلك لا نتواصل لغويا دون خيال مسبق و كذلك تواصلنا بصريا غير مجدي إذا لم يكون هناك خيال ممزوج في هذا الجانب البصري أي أن الإنسان يستعمل الأشكال الثلاثة للتواصل دون ثبات في إحدى الثلاثة ثبات دائم كما أن هذه الأشكال الثلاثة للتواصل مستقرة و مكونة بعد استقرارها الشكلي مستودع حتمي لقوة التواصل أي الخيال أو التخيل فالخيال هذه القوة التواصلية دائمة التنقل بين مستودعات التواصل الشكلية و هي الإشارة و اللغة و البصر و إستقرار هذه القوة هي كذلك و تشكلها تحت أي ظرف يعني عدم قدرة الإنسان على تأدية وظيفة التواصل ذات الإشارة أو اللغة أو البصر و هنا يحدث اضطراب بهذه الوظيفة يعرف بالتوحد فالتوحد ما هو إلا اضطراب في جانب ماهية التواصل وليد تشكل و تفعل قوة التواصل الحتمية لإشعاع الأشكال التواصلية الثلاثة المستقرة و منه يعجز المتوحد عن صياغة جوانب التواصل الثلاثة حركيا أو لغويا أو بصريا مطلق العنان الحتمي و الفعلي لخياله بعدما تفعل و تشكلت قوة التواصل أي الخيال و بعدا أخذ شكل تواصلي خيالي فليس لمتوحد علميا أن يأخذ هو أو غيره شكلان في آن معا في أي ماهية سواء تواصل أو غيرها و بحكم أنه أخذ خيال المتوحد شكل مستقر فهذا يبين و يفسر لنا عجزه عن تأدية جوانب التواصل الثلاثة الأخرى المتشكلة التي تحتاج لإشعاعها و وظيفتها السليمة لقوة تواصل التي هي التخيل لكن تشكل هذا الأخير يعني عجز حتمي لتأدية الوظائف التواصلية الثلاثة و هي الإشارات الحركية و اللغوية و الجانب البصري و من الحماقة محاولة تنمية و إعادة هذه الأشكال لوظائفها التواصلية بدون تحويل الشكل الخيالي لقوة أصلية أي قوة تواصل و من غير هذا المنطق العلاجي الوحيد ألا و هو تحويل الفعل الخيالي لقوة فأي طريق آخر يعتبر مسدود كما يعتبر ضرب من ضروب الحمق و لا أدري لما تجري محاولات فاشلة و حمقاء هنا و هناك أو بالأحرى ترهات هنا و هناك في محاولة تكسير سنن الله في خلقه و التي تتضمن محاولات يسودها الجهل الكامل في إعادة تنمية و تفعيل و إشعاع هذه الإشكال التواصلية الثلاثة سواء بإرغام المتوحد على التعليم أو حماقة إجباره على إدخاله عالمنا بشكل فعلي تواصلي و هو المسكين مقيد بجانب القوى أي أن المتوحد ما هو إلا إنسان شكله التواصلي ثابت و هو يغير و دائم التغيير من جهة قوى التواصل الثلاثة و نحن الأسوياء في هذه الماهية قوة تواصلنا ثابتة لكننا دائمين التغير و التحول بين الأشكال الثلاثة من جهة الإشارات الحركية و اللغوية و البصرية و أنا لا أختلف مع أي دراسات حديثة تقرن الغذاء أي تفعل إحدى جوانب الغذاء من جهة البروتينات أو الدهون أو السكريات أو المعادن فإحدى هذه الجوانب الغذائية موجودة بشكل فعلي أي ما يسمى عند العامة زيادة و نوعية جانب الغذاء الزائد هو نفسه من يحدد نوعية التوحد فالخيال إذا أخذ شكل بعد أن كان قوة فعليه أن يأخذ شكل من الأشكال التواصلية الثلاثة أي جانب الإشارة أو اللغة أو البصر و لكل تشكل يتبعه تشكل غذائي و منه يتبعه نوع من أنواع التوحد يعني أن المتوحد لم تتشكل قوة تواصله فقط أي الخيال فهو كذالك قد استقرت قوته الغذائية و تشكلت في أحد الجوانب الغذائية سواء بروتينية أو معدنية أو سكرية أو دهنية و محاولة إنقاص زيادة المعادن عند نوع من أنواع التوحد لهو مضيعة للوقت فنحن لا نختلف على أن تحويل الفعل الغذائي إلى قوة أصلية هو نفسه علاج التوحد و هو نفسه يحتم على تحويل فعل الخيال لقوة لكن ليس بسحب زيادة المعادن أو إنقاص بروتين الكازيين أو الغلو تين أو نوع من الأنواع السكريات المعقدة أو معداها من الأفعال الغذائية لأنها أفعال و لا تتحول لقوة بإنقاصها فلا يتحول الشيء لنظيره بسحب كمية منه فهذا غير لائق علميا كما أنه شيء مضحك.
في كل الحالات و بعيد عن شرح تفصيلي عن سبب التوحد كونه لا يخرج من إطارين فقط أو ربما ثلاثة و هو إما إعطاء الرضيع أي تناول الرضيع في مرحلة الرضاعة في أسابيعه الأولى لبروتين متشكل أو غذاء فيه معدن فعلي أو تناوله لسكريات مشكلة في مرحلة كان في ذروة قوته الغذائية أي لا يطلب إلا قوى غذائية بروتينية أو سكرية أو معدية أي كل تلك القوى المحتوى في حليب الأم و لسبب أو لآخر تناول شكل غذائي يسبب التوحد كما أن الإطار الثاني المسبب للتوحد هو التعامل مع الولد الصغير في الأشهر الأولى بشكل تواصلي فعلي يعني تتعامل الأم أو غيرها مع الصبي قبل تشكل جوانب التواصل الحركي أي الإشارة و كذلك تشكل اللغة و البصر عند الولد و التعامل معه أو إجباره بتشكل تواصلي قبل أوانه يعني أن الرضيع أو فترة الرضاعة يكون الرضيع متصل بالعالم الخارجي و من حوله إلا بالتخيل فقط أي هو في ذروة التواصل من جهة القوة و اتخاذه أي شكل تواصلي أو غذائي يسبب الاستقرار لهذه القوة التواصلية أي يسبب التوحد و بدون أن نعقد الأمور للعامة و لأولياء المتوحدين نقول صراحة أن تحويل الفعل الغذائي هو نفسه إعادة تحويل و عودة الفعل الخيالي لقوة و هو نفسه علاج التوحد لكن لا يفهم من هنا أن تحويل الماهية الغذائية لأصلها أنه هو نفسه الحمية أو ما شابه فلا دخل لأي نظام غذائي في علاج المتوحد فبدون شك أن كل متوحد مجبر على نظام غذائي لكي يتفادى التشنجات و سوء الحالة لكن علاج المتوحد لا يمت بأي صلة بنظام أي حمية غذائية مهما كانت فنحن بصدد تحويل فعل إلى قوة و فق سنن علمية و ليس بفوضى أهواء العامة و قصار الإدراك من الأطباء .
العلاج الوحيد للتوحد :و كما كان الرضيع في ذروة قوة غذائه و قوة تخيله و تحول لشكل غذائي و شكل تواصلي فكذلك العكس سنجعل المتوحد المتشكل في ذروة شكله الغذائي و هو نفسه ذروة شكله التواصلي التخيلي و بعدها نغير و ندخل قوة غذائية نظيرة في نفس نوع التوحد و منه يستقر الشكل الغذائي الذي يتبعه حتمياإستقرار فعل التخيل و يتحول لقوة و هو نفسه العلاج الوحيد يعني بنفس السنن العلمية و الربانية التي حدث فيها التوحد أي تشكل التواصل و الغذاء فهي نفس الآلية و السنة العلمية التي نحدث بها العكس و الله القادر المقتدر و ونحن مجبرين بمزج أشكالنا و دراساتنا المخبرية الدقيقة بقانون علمي ذا قوة و هو مبدأ المستقر و المستودع ............. في علاج المتوحد بل في علاج كل إضطراب مهما كان نوعه.

فلمن كل من أراد العلاج فما عليه إلا الإتصال برقم الهاتف التالي
dr: abdellaziz
please contact me at:
dr_dahli@hotmail.fr
outside of Algeria : mobile: 0699429935
from Algeria "inside": mobile: 00213699429935
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
علاج التوحد autism
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قسنطينة :: قسم الأعضاء :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: